لماذا لا يتقاضى جون جونز كما يتقاضى الملاكم ديونتاي وايلدر

لماذا لا يتقاضى جون جونز كما يتقاضى الملاكم ديونتاي وايلدر

خلال المشاكل الأخيرة ل(جون جونز) مع منظمة ال(UFC)-سمعنا في مناسبات متعددة كيف يطلب جونز من اليو أف سي راتب قتال مثل مايتقاضى ملاكم الوزن الثقيل الشهير(ديونتاي وايلدر) من أجل القتال ضد فرانسيس نغانو، الذي هو الآن بطل الوزن الثقيل المتوج حديثا.

وأخبر جونز محامي المنظمة بأنه يريد المبلغ الذي يتقاضاة ديونتاي وايلدر: “في شهر مايو صرح دانا وايت رئيس اتحاد ال(UFC) لوسائل الإعلام،بأن مايطلبه جونز هو”مبلغ فاحش من المال. “يطلب ما يتقاضاه (وايلدر)؟” وقال وايت “أعتقد أنها كانت 30 مليون دولار”، في إشارة إلى العوائد التي كان من المفترض أن يضمنها لإعادة مباراته مع تايسون فيوري.
لكن لم يوضح وايت لماذا يعتقد أن هذا المبلغ فاحش ليدفعه لجونز

جونز غرد في وقت لاحق أنه كان يحقق حاليا أكثر من 5 مليون دولار في كل قتال ل UFC.
ومن الجدير بالذكر أن قِلة قليلة من الناس قالوا نفس الشيء لوايلدر الذي كسب هذا القدر من المال. ويبدو أن الاعتقاد بأن ثلاثين مليون دولار أمر فاحش يستند إلى أي رياضة قتالية تجري مناقشتها الآن أكثر من المبلغ نفسه.

ويباع كلا النوعين من القتال كحدث يعرض قتالاً بين اثنين من المقاتلين، ويباع للجمهور من خلال تذاكر الحدث المباشر أو الدفع مقابل المشاهدة أو البث التلفزيوني. ولكن في الملاكمة، يعتبر من الممارسات المقبولة للرياضيين كسب عشرة ملايين من الدولارات (أو أكثر)، بينما في MMA، يعتبر ذلك غريبًا و غير مشروع.

أقرب منافس لل(UFC) يمكن تصوُّره هو إذا قام دون كينغ وبوب أروم (مروجين ملاكمة) خلال التسعينات بدمج ترويجيهما في ترقية واحدة عظمى، ثم سبق ذلك الحصول على ترقية الحدث الرئيسي، ملاكمة الإوز العشر، وجميع المواهب الموقَّعة لهم. كان عليهم أيضا أن يتابعوا ذلك عن طريق شراء WBA، WBO، و IBF فرض العقوبات على المنظمات، وتوحد عناوينها جنبا إلى جنب مع عنوان مجلة رينغ. لإغلاقه، هذا كامل كيان (Top king promotion).

لا يوجد مبالغة في هذا المثال. فقط كيان يعمل في وقت واحد كمروج، منظمة فرض العقوبات، والمذيع -وكان الكيان المهيمن في هذه الرياضة في كل من هذه المجالات -يمكن تكرار موقف اتحاد ال(UFC) في MMA. إنه موقف يعطيهم نفوذ كبير عند التفاوض مع المقاتلين

إذا أراد المقاتل أن يعترف به كأفضل مقاتل في العالم، فإنه سيتعين عليه أن يوقع مع يو إف سي لأن أفضل مقاتلين في العالم المعترف بها عالميا قد وقعت بالفعل على عقود معهم.
ويمكنهم فعل ذلك فقط إذا وافقوا على شروط يو إف سي وإذا لم يحدث ذلك فسوف يجدون أنفسهم يحاربون مقاتلين أقل مرتبة وأقل شهرة في منظمات أخرى، في حين يتلقون قدراً أقل كثيراً من الاهتمام من قِبَل وسائل الإعلام والمعجبين.

إذا كانوا يريدون فرصة للقتال من أجل اللقب، ثم عليهم الموافقة على أي شروط تتطلبها ال(UFC)، وإلا فإن الفرصة ستذهب إلى شخص آخر. وبما أن، كقاعدة عامة، القتالات التي يشارك فيها أبطال تفوق مبيعات القتالات التي لا يشارك فيها أبطال، وبالتالي فإن المقاتلون المعترف بهم كأبطال يميلون إلى التعادل بشكل أكبر، فإنه من المنطقي من الناحية المالية أن يتم الرضى عن هذه المطالب. ولذلك، فإن UFC تروج أكبر المعارك، وجني أكبر قدر من المال من الترويج لتلك المعارك، ولديها الموارد لدفع أكثر من أي منظمة آخر، في حين أنها في نفس الوقت تدفع أقل بكثير مما كان عليه أن يكون خلاف ذلك.

من الواضح أن الموقف في الملاكمة مختلف تمام الاختلاف.

قبل بضع سنوات، قام كورت إمهوف بحساب عدد الملاكمين المدرجين في مجالس الملاكمة الوطنية باعتبارهم أبطال أو أفضل 10 ملاكمين كانوا متعاقدين مع كل من كيانات الملاكمة الرئيسية. وكان بنك الشعب الصيني يمتلك الحصة الأكبر بسهولة، وما زال ذلك يشكل 22% فقط من العدد الإجمالي. تم العثور على عكس بالضبط تقريبا مع UFC

تمتلك منظمة ال(UFC)، وفقًا لتصنيف (Fight matrix) 80% من أفضل 10 مقاتلين في العالم ، و 90 ٪ من أعلى 5 مقاتلين، وكذلك 100 ٪ من المقاتلين المرتبة الأولى في كل من تلك الأقسام. في الملاكمة، يتم توزيع المواهب على نطاق أوسع بكثير بين عدد كبير من المروجين

تروج ال(UFC) لأكبر القتالات،وتجني أكبر قدر من المال من الترويج لتلك القتالات، ولديها الموارد لدفع أكثر من أي مروج آخر، في حين أنها في نفس الوقت تدفع حصة أقل بكثير مما كان عليه أن يكون خلاف ذلك.

ولا يقتصر هذا التركز السوقي على كبار المقاتلين فحسب، بل إنه يمتد إلى العائدات أيضا. وفقا للملفات في قضية (لو زوفا أنترانت)،منظمة ال(UFC) هي أكبر مروج لأحداث ال(MMA)، مع حوالي 90 ٪ من السوق”، في حين أن أكبر منافسيها في الولايات المتحدة خلال فترة -Bellator و PFL و strikeforce -عقد مجتمعة 2 ٪ إلى 9 ٪ من سوق أمريكا الشمالية في حينها . لا أحد في الملاكمة لديه شيء قريب من هذا النوع من الهيمنة على السوق.

وما علينا إلا أن ننظر إلى عائدات البث الإذاعي والدفع مقابل المشاهدة في الولايات المتحدة لكي ندرك الفارق بين سوقي الرياضتين. بدءًا من عام 2019، دفعت قناة ESPN نحو 150 مليون دولار سنويًا لحقوق البث و أيضا 150 دولارًا سنويًا لحقوق البث على قناة ESPN+. كما وقعوا على صفقة منفصلة تدفع لهم ما لا يقل عن 200 مليون دولار سنويا وجعل ESPN+ الموزع الحصري لأحداث الدفع مقابل المشاهدة ال(PPV) الخاصة بهم.

في المقابل، منظمة (Bellator)، ثاني أكبر الترويج في ال(MMA)، كان موقعين مع قنوات (DAZN) في السنوات القليلة الماضية التي دفعت لهم حوالي 40 مليون دولار في السنة. خلفهم منظمة (PFL) لديه اتفاق مع ESPN التي يعتقد أنها تدفع حوالي 10 مليون دولار في السنة، في حين أن منظمة (ONE CHAMPIONSHIP)لديها اتفاق مع قنوات B/R live و TNT التي تدفع لهم 5 ملايين دولار في السنة. وخلافا لشركة (UFC) ، لم يكن لأي من هذه الشركات المروجة الأخرى أي إيرادات ذات صلة بنظام ال(PPV) في أمريكا الشمالية.

ومن ناحية أخرى، ترى الملاكمة كمية مماثلة تقريباً من العائدات من قنوات التلفزيون الأميركية، ولكن من دون أن يحقق أي مروج أي قدر من التقارب مع ما تقوم به هيئة الملاكمة الأميركية. في عام 2019، كانت شركة DAZN قد خصصت في الميزانية حوالي 225 مليون دولار في ذلك العام لمباريات لمنظمات الملاكمة Matchroom and Golden Boy)، في حين كانت شركة (ESPN) تدفع 90 مليون دولار في السنة لمناسباتها. وفي الوقت نفسه، خصصت قناتي Fox و showtime ميزانية حوالي 60 مليون دولار لكل سلسلة من بطاقات (PBC) للملاكمة. وأيضا قد تم إضافة أرباح إضافية ل (PBC) من 60 مليون إلى 70 مليون دولار في عام 2019.

في حين أن كلا الرياضتين كان لهما نفس القدر من الإيرادات من المشاهدين الأمريكيين، فإن رياضة ال(MMA)، فإن ال(UFC) لديه 90 ٪ من السوق، في حين في الملاكمة أي من القارات الأخرى آسيا و أفريقيا وأوروبا أستراليا في هذه الرياضة -كان أقل من 20 ٪ من السوق أو أكثر من 45 ٪. كما عملوا مع توقعات بأن هذا يمكن أن يتغير جذريا من سنة إلى أخرى، اعتمادا على ما إذا كانت قد عقدت أو لم تكن أحداث ناجحة

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.