جراح ال(ufc) الشهير ديفيد عباسي يؤكد أن كونور ماكغريغور لا يمتلك أي دليل واضح على كسر ساقه قبل النزال.

جراح ال(ufc) الشهير ديفيد عباسي يؤكد أن كونور ماكغريغور لا يمتلك أي دليل واضح على كسر ساقه قبل النزال.

بعد كسر ساق كونور في حدث UFC 264 في القتال الثالث مع داستن بوريير ، ادعى كونور ماكغريغور أنه كان لديه كسور إجهاد على ساقه. غير أن جراح ال(ufc) “ديفيد عباسي” رد على هذه الادعاءات، قائلا إنه لا يوجد أي دليل يدعم ما يقوله كونور.

بعد حدث UFC 264 ، أصدر كونور سلسلة من الصور التي يبدو أنها تثبت الادعاء الذي قام به هو ومدربه “جون كافانا” ، حول إصابته قبل القتال.

الطبيب ديفيد عباسي ناقض كونور ماكغريغور تماما وصرح قائلا:

هناك بعض الأدلة التي تتعارض مع الادعاءات التي يقدمها كونور ماكغريغور ، وهي أن لجنة نيفادا الرياضية تدعي أنها لم تكن على علم بهذا الضرر الموجود من قبل.

الآن و بعد ان اعطى الدكتور ديفيد عباسي رأيه الخاص في هذا الموضوع، أثار المزيد من الأسئلة حول ماهية الحقيقة.

ديفيد ، وهو طبيب جراح متخصص في الإصابات الرياضية، نشر صورة على تويتر قام بها بتكبير الصور التي نشرها كونر، ولم يرى أي دليل على كسور الإجهاد.

 وعلاوة على ذلك ، يدعي أن هذا لم يكن حتى النوع المناسب من التشخيص لتحديد ما إذا كان كونور يكذب أو لا.

أوضح في هذة التغريدة أن هذا النوع من التصوير بالرنين المغناطيسي ليس شيئًا كان سيطلبه الأطباء إذا كانوا قلقين بشأن إصابة كونور بكسور الإجهاد لكن هذا توضيح.

وصرح قائلا:

المشكلة هي ، عندما تقرب صورة الرنين المغناطيسي وهذا ما قمت به لا يوجد دليل على أي رد فعل إجهاد أو كسر إجهاد في أسفل الساق، حيث كان لديه كسر في الواقع. يبدو أن هناك القليل من الإشارة في مفصل الكاحل وهو أسفل المكان الذي أصيب فيه بالكسر -وبعض الالتهابات الطبيعية في الأوتار فقط.

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.